الحياء كله خير

13/03/2009 الساعة 3:06 ص | أرسلت فى مع الناس | 7 تعليقات

الحياء خُلق عظيم , يرفع قدر صاحبه بين الناس . وقل مانراه في زماننا هذا وكأن لسان الحال يقول ( اللي اختشوا ماتوا ) ! روى الشيخان ان رسول الله عليه الصلاة و السلام قال : (الحياء لا يأتي إلا بخير ) فأي خير لمن لاحياء فيه . وبعض الناس يرون ان الحيي شخصا ضعيف الشخصية او انه مغلوب على امره وهذه نظرة خاطئة , فقد مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل ، وهو يعاتب أخاه في الحياء ، يقول : إنك لتستحيي ، حتى كأنه يقول : قد أضر بك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( دعه ، فإن الحياء من الإيمان ) رواه البخاري في صحيحه , فالحياء خُلق محمود و مطلوب ولا شك بأنه معيار تأدب صاحبه و رفعة اخلاقه ورقي ايمانه . فالحياء جسد و الايمان روح اذا فقدنا احدهما فُقد الآخر كما قال رسول الله : الحياء والإيمان قرناء جميعا ، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر ( صحيح الترغيب للألباني ) .

فعلى كل مؤمن ان يتحلى بهذا الخلق لاسيما النساء , فجمال المرأة في حيائها لا بتشبهها بالرجال في كل كبيرة وصغيرة بحجة ان هذا من مستلزمات العصر ومن اثبات الوجود . فلكل شيء في هذه الحياة ضد . و المرأة ضدها الرجل و العكس صحيح . وكما ان الحياء من الايمان فأنه خُلق الاسلام فقد قال عليه الصلاة و السلام : إن لكل دين خلقا ، و إن خلق الإسلام الحياء (حسن , صحيح الجامع للألباني , ابن ماجه ) . فعلينا ان نحرص بأن نجعل الحياء في كل امورنا و ان لانلتفت لهؤلاء الذين يروجون الامثال و الاقوال التي تذم الحياء فهذا يعارض قول و سنة رسول الله عليه الصلاة و السلام خاصة بعد قول رسول الله : ما كان الفحش في شيء إلا شانه ، وما كان الحياء في شيء إلا زانه (حسن غريب , الترمذي ) . وقوله : إن الله تعالى حيي ستير يحب الحياء و الستر (صحيح الجامع للألباني )

روى الامام الطحاوي في شرح مشكل الآثار بسند صحيح أن أبا بكر استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم لابس مرط أم المؤمنين فأذن له فقضى إليه حاجته ثم استأذن عليه عمر وهو على تلك الحال فقضى إليه حاجته ثم خرج فاستأذن عليه عثمان فاستوى جالسا وقال لعائشة اجمعي عليك ثيابك فلما خرج قالت له عائشة ما لك لم تفزع لأبي بكر وعمر كما فزعت لعثمان فقال إن عثمان رجل كثير الحياء ولو أذنت له على تلك الحال خشيت أن لا يبلغ في حاجته أ.هـ.
وفي رواية أخرى : مالي لا استحيي من رجل تستحي منه الملائكة , اوكما قال عليه الصلاة و السلام . وفي رواية : الحياء من الإيمان ، و أحيا أمتي عثمان (السلسلة الصحيحة )

About these ads

7 تعليقات »

خلاصة "RSS" للتعليقات على هذه المقالة. TrackBack URI

  1. أنا في أحيان كثيرة رغم إنه عملي مختلط ولازم أكلم رجال أستحي أتكلم معاهم كثير وىخذ وأعطي .. بس الحمدالله على الأقل في بقية حياء أرجو من الله العلي القدير إنها تبقى وما يغيرها أي شي

  2. الاختلاط سبب رئيسي لفسخ الحياء , و قلت هذا الشيء لاني رأيته بعيني احيانا كثيرة .. لكن ليس بالضرورة ان يكون معمما على الكل . واغلب الظن ان تأثيره ليس مرتبط بوقت معين و انه يأتي غالبا بالتدريج . و الاختلاط بحد ذاته قضية كبيرة مهملة لاسيما في وقتنا الحالي الذي قل فيه الحيا و الدين و الحشمة ,

    تحياتي

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحياء أين هو في هذا الزمان؟!!

    قليل ما نجده في قلب إنسان

    نساء اليوم باتوا في كل مكان

    بين عهد رسولنا وعهدنا شتان

    جوزيت خيراً

    • الحياء مطلوب من الكل راجلا ونساء

      طبعا شتان !! لانهم عيروا سنتة

      تحياتي

  4. موضوع جميل عن الحياء ..وهو خلق نفتقده كثيرا في زمننا هذا!

    تعليقي على الربط المطلق بين الاختلاط…وقلة الحياء

    ماعُرف انعزال النساء عن الرجال وكأنّ كل صنف هو في جزيرة منفية عن الآخر

    ماعرف إلا في عصورنا هذه
    وهو أقرب للعادات منه إلى الدين..

    في تاريخنا نقرأ كثيرا..ونجد المرأة حاضرة..بصوتها وبرأيها وبفكرها وبعملها وتعاملها مع الرجال..

    مادامت المرأة ملتزمة بحجابها الاسلامي.. ولا تخضع بالقول..من غير الانصاف أن نطلق عليها أنها بلا حياء!!

    نحتاج كثيرا أن نحرر أفكارنا من العادات وأن نقيسها بمقياس الدين أولا..

    دمت بخير

  5. غربهـ مرحبا

    اغلب عاداتنا مأخوذة من الدين . نعم المرأة كانت تفقه الرجال من وراء حجاب مثل ام المؤمنين عائشة . نعم الحجاب لكن اين الحجاب للأسف .. هل تظنين ان حجاب اليوم هو الحجاب الذي كان سابقا !! ؟

    وحين نتكلم عن تاريخنا و المرأة . لابد من التفريق بين الحرة و العبدة و الامة .

    تحياتي

  6. سبحانك اللهم وبحمد أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك واتوب اليك


أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. | The Pool Theme.
المدخلات و تعليقات feeds.

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: